mercredi 11 mai 2011

وأحسن أحوالي

وأحسن أحوالي وثوقي بفضلكم واني على ابوابكم اتملق.
فالله ما احلى السؤال لفاضل عظيم الندا منه العطاء محقق.
فلا عفوه عن زلة متقاصر ولا فضله عن فسحة القصد ضيق.

له خلق أن لا يخيب سائلا وجود به كل العوالم يغرق.
فوالله ماجود يكون سجية ومن ذى غنى يحلو إليه التصدق.
كجود الذي يعطي القليل تكلف من البخل إلا أنه يتخلق.

Aucun commentaire: